الطبيب ديفيد هارتمان وحلم الطفولة 

524

بقلم / دميانة راوي

 

طفل ولد بدون بصر و لكنه لم ييأس في يوم، و كان حلمه منذ الصغر هو أن يصبح طبيبا، هذا هو بطل حكايتنا اليوم فدعونا نتعرف على الطبيب ديفيد هارتمان و حلم الطفولة . الطبيب ديفيد هارتمان وحلم الطفولة 

الطبيب ديفيد هارتمان وحلم الطفولة 
الطبيب ديفيد هارتمان وحلم الطفولة

للمزيد من المعلومات اضغط هنااضغط هنا

الكفيف ديفيد هارتمان ولد فاقد البصر، و لكن حالته الصحية لم تمنعه من الحلم، فقد كان يحلم منذ الصغر بالالتحاق بكلية الطب، وبالرغم من كل محاولات من حوله بإحباطه و جعله يتخلى عن حلمه إلا أنه لم ييأس في يوم من الأيام بل كان مصراً على تحقيق النجاح .

 

 

 

درس هذا الطفل الكفيف مراحله الدراسية جميعها من الابتدائية حتى تخرج من الثانوية بامتياز، فزاد أصرار هذا البطل لكي يكمل حلمه و يحصل على لقب طبيب .

 

 

بداية ديفيد هارتمان و حلم الطفولة : 

 

 

 

بعد تخرجه من الثانوية، تقدم بطلب الانتساب إلى عشر كليات طبية، و كان ينتظر الرد على طلبه، ولكنه تسلم رفضاً من تسع كليات ولم يتبقَ سوى واحدة لم تجبه بالقبول أو الرفض، لم ينطفئ أمل ديفيد، بل ظل ينتظر، وبعد وقت قصير تلقى رسالة الموافقة من جامعة (تمبل )، و مع هذا القبول استعلن شعلة الأمل و الإصرار في قلب ديفيد مرة أخرى .

 

 

 

ديفيد هارتمان و حلم طفولة و كيف حققه رغم العقبات : 

 

 

دخل ديفيد هارتمان الطب، ولكن الأمر ازداد سوءاً و عقبات، فهو أعمى لا يرى كيف يميز الأعضاء البشرية، ولكن بطلنا لم ييأس وقرر أن يلبس القفازات و يلمس الأعضاء الكبيرة في جسم الإنسان أثناء التشريح يميزها، ولكن واجهته عقبة أخرى أنه لم يستطيع التعرف على الأعضاء الصغيرة و هو يرتدي القفاز .

 

 

فقرر بطلنا نزع القفازات و أن يخوض عالم التشريح بأصابعه، و بالرغم أن المحلول أفقد بطلنا حاستهم، إلا أنه لم يستسلم، ونجح في النهاية في التعرف على الأعضاء الصغيرة و الكبيرة في جسم الإنسان كغيره من الطلاب .

 

 

ولكن العقبات لا تنتهي يا صديقي، فقد واجه عقبة أخرى أثناء دراسته، وهذا لأن المواد الدراسية يجب عليه قراءتها و لكنه لم يستطع، و هنا أصيب بطلنا بالإحباط الشديد، ورغم ذلك استطاع بطلنا تجاوز الأمر، وأسس مكتبة صوتية خاصة به ساعدته على مذاكرة المواد الدراسية عن طريق الاستماع لها، حتى أنه كان يذاكر لمدة 12 ساعة في اليوم .

 

ديفيد هارتمان و تحقيق حلم الطفولة : 

 

رغم كل العقبات و المصاعب والضغوط التي واجهت ديفيد هارتمان إلا أنه استطاع في عام 1976 م أن يتخرج من جامعة ( تمبل ) و ينال شهادة التخرج و يصبح طبيباً مثلما كان يحلم .

 

 

 

 

إن النجاح يا صديقي لا يأتي بالصدفة، لا بالطبع أنه مجموعة من تراكم المجهود و الصبر و التحمل و التحدي حتى تستطيع الوصول إلى أحلامك، فقم الآن و اصنع النجاح اجتهد قاوم و ثابر و في النهاية بالطبع سوف تصل لأنك تستحق هذا .

قد يعجبك ايضآ