لسنا على مايرام

340

بقلم نانسي طه

وقد يأتي علينا وقت
نتمنى فيه أن ننام نومة لا نستيقظ بعدها مرة أخرى
نتمنى أن نترك العالم وجميع البشر ونرحل
لأن أحزاننا أصبحت تتغلغل في أعماق رئتينا
وتبتلع كل الأكسجين الموجود
فكل يوم يمر علينا أصبحنا نشعر فيه أننا نختنق
مهما تحدثنا لا نجد أحد يفهمنا
لا أحد يشعر كم المعاناة التي نعانيها
لا أحد يدرك كم التشتت الذي نعيشه كل يوم
لا أحد يدري كم نتألم
كم مرة كنا نصطنع فيها أننا بخير
ولكننا لسنا على ما يرام
أحياناً نود لو أننا نهرب من الجميع
أن لا نتعامل مع أحد
أن نجلس وحدنا في صمت
نعيد ترتيب حساباتنا
نعيد الطاقة لأجسادنا المهلكة
والروح لقلوبنا المحطمة
والإبتسامة لشفاتنا الذابلة
والإشراقة لوجوهنا الشاحبة
لعلنا نفهم أنفسنا ونعود بخير
قد تأتي علينا لحظات
نتمنى فيها الموت
ليس لأننا نريد الموت
ولا حتى لأننا مستعدون لمقابلة الله
ولكن لأننا يإسنا من الحياة
لم نعد نشعر بأننا سعداء
لم نعد نشعر بأي شئ
نفذت طاقتنا في المعافرة
نفذت أحاسيسنا في العطاء
نفذ كل شئ بداخلنا
فأصبحنا فارغين من الداخل
فقط الحزن هو المسيطر علينا
ينهش في أجسادنا كل يوم
فأصبحت أجسادنا هشة
وأصبحت وجوهنا شاحبة
وأصبحت عقولنا لا تتوقف عن التفكير
قد يأتي علينا الوقت الذي نتمنى فيه أن ينتهي كل هذا الضجيج الذي بداخلنا
حتى أننا قد نتمنى أن ينتهي العالم
كم هو شعور قاتل حين تصل إلى هذه الدرجة من الإرتباك والتعثر والتحطم النفسي
ولكنك تواجه الحياة بإبتسامة بلهاء يصدقها الجميع حتى أقرب الناس إليك
كم هو قاسي أن تضحك وتملئ الدنيا بالأمل وأنت حزين محطم مبعثر مشتت من الداخل
كم هو متعب أن ترتدي قناع لكي يرى الجميع أنك بخير
وأنت في أسوء حالاتك
تود حينها لو أن تصرخ بصوت عالي
وتبكي حتى تجف عيناك من كل الدموع
وتخبر الجميع بصوت يخترق السموات السبع
(أنا لست على ما يرام )!
قد يأتي علينا ذلك الوقت
ونتمنى لو أن لدينا أجنحة لنحلق في السماء بعيداً كالطيور ونتخلص من كل تلك الأحزان
أو نتمنى أن نختفي ولا يرانا أحد ولا يشعر أحد بغيابنا
لنخلو مع أنفسنا ونعيد ترتيب كل شئ
أو لو أننا نفقد الذاكرة في جميع المواقف التي أحزنتنا في الحياة
أو نتمنى أن ننام ونستيقظ لنجد كل شئ في أحسن حال
كم نتمنى وتمنينا ولكن الواقع غير ذلك تماماً
علينا مواجهة كل شئ في الحياة وحدنا
بروح مقاتل
لا يخاف ولا يتأثر ولا يهزم
علينا أن نكون أقوياء وقت ضعفنا
علينا أن نواجه العالم بصدر رحب حتى ونحن تعساء
علينا أن نتعامل مع البشر حتى وإن كنا محطمين
كم قاسية هذه الحياة
وكم نحن ضعفاء
ليس بأيدينا حيلة
فتباً
للحزن
وتباً لكل ما يعكر صفو مزاجنا.

قد يعجبك ايضآ