صنعوا العوج

186

 

بقلم شيماء المهدي

صنعوا العوج من طين ورموك في قلب البير
ويا قلبي ليه ساكتين علي الحزن والحيرة
كسروك قصاد الناس والدمع كان بيره
والفرح كان حالف مايمر يوم على باب
صنعوك يا قلبي عذاب رسم الدخول ببلاش
والفرجه كانت على الجبين بالدم
رسمو الوشوش بالحزن
والقلب كان بالذم صنعوني قصه علي اللسان
ومهمهومش ازاي اعيش ازاي اكمل خطوتي
وسط الديابه في غربتي بالله عليكم
يا اهل داري وعزوتي سيبو الطريق
من اوله لاخره اوعو يغركم
المظاهر كلها بالله لتتاخرو
انا وانت يا حزن اصحاب واحباب
ان غبت في يوم تلاقيني وراك
وان كان فرحي هياخدني في يوم
هلاقيك بتوفي وبتجيلي الحزن مكمل فناجيني
والفرح دا طيف عابر في القرن
الضحك المؤلم ابقالي من ضحكه في قلبي ومكبوته الساعه الثابته المظبوطه
بتعدي كأنها سنه كامله
والثانيه في عمري تعدي ساعات
وايام وحياتكم في خيالي
احلامي كأنها ايامي
بهرب من نومي في عز الظهر واسلم
علي حلمي الغالي
بهرب من وسط حنيني وشوق وادعيلك
ما تفارق بالي
انا وانت حبايب من اللفه من اول صوت
واول دقه من اول دمعه في قلب العين
انا وانت يا حزن ومتواعدين
ما نفارق بعضنا لثواني
ملقتش حياتي لا منغيرك ولا غيرك بس
هيبقالي فتعالي هنحضن بعضينا
ولا عمر الفرح هيحينا لا سعاده هتفصل ايامنا
ولا هستني الفرح يجينا فنجاني هيصبح فنجانك
واقلامي وكراريسي ولبسي
هنتشارك فيهم بالملي
هزرع في جناين حزن وتطرح ورد اسود وازرق
وهعلق من فوقهم يفطه
ممنوعه الضحكه في مشتلنا
ممنوعه اللمعه في وسط الورد
الورد الساكت من الاحزان ايامي كمان
ايامي كمان راح اسميها من قلب حروف الحزن رنين وانين بيعبر عن حالي
وكأن السرطان الملعون استوطن قلبي
وولاني جلكوز وكماوي بيتحاربو
علي مين يستقوي علي التاني 

قد يعجبك ايضآ