أنا أنت

159

بقلم إنجي الجزايرلي

يا أنا، نعم فأنت أنا حبيبي، أفتقدك، أختزل كل مشاعر الغضب حين ألقاك ولا يظهر غير عشقي لك، ألملم حزني بافتقادي دوما لك وأودعه طي النسيان، ولا أتذكر غير فرحتي ولهفة عيني وحديثهما الطويل لك…
يا كل حالي لا تدع البعاد ينزع اشتياقنا، لهفتنا، وسكن قلبك لقلبي الذي لا يعرف حبيبا إلا أنت فقط، أحبك وسأظل أذرف الدموع على بعادنا دوما، و أدعو ربي أن يجمعنا معا أبد الدهر ؛ فعيناك وابتسامتك ملاذي، وحضنك هو محطة الوصول، أتوق للحظة تغلق بيدك الحنونة عيني وتذرف دمعة حزن تلمس وجهي وهي آخر لمساتك وكفاني أني مت وأنا بين يديك، سأرحل ولن تنساني وستذكر اسمي وصوتي وتدعو لي بالرحمة، فأنا لا أريد إلا أن أكون معك و بقربك لآخر لحظة بعمري.

 

قد يعجبك ايضآ