المرأة المستقلة.. بين الإيجابيات والسلبيات 

200

 

غادة الحناوي

 

_ تعريف المرأة المستقلة 

الآثار الإيجابية للمرأة المستقلة 

_ الاستقلال المادي وأثره على المرأة 

الآثار السلبية للمرأة المستقلة 

المرأة المستقلة.. بين الإيجابيات والسلبيات 

 

 كل امرأة في العالم تبحث عن استقلالها الشخصي ،وتحقيق ذاته بصورة مستقلة عن تبعات الأسرة،

والتعنت الذكوري السائد في مجتمعاتنا الشرقية .ولقد كان في السابق الأمر غاية في التعقيد ،

المرأة المستقلة بين الإيجابيات والسلبيات

خاصة في إطار الأسر المحافظة على بعض العادات والتقاليد القديمة والبالية، أو بعض مدن الريف .

لم يكن الأمر بهذه السهولة حتى وقت قريب، ومن خلال هذا المقال سوف نلقي الضوء على الجوانب الإيجابية

والسلبية لحصول المرأة على استقلالها الذي طالما حلمت ان تعيش على أرض الواقع .

 

المرأة المستقلة.. بين الإيجابيات والسلبيات 

تعريف المرأة المستقلة 

مصطلح استقلال المرأة  

في ظل استمرار المفاهيم المغلوطة عن المرأة، والمصطلحات التي يطلقها المجتمع عنها ،والتي أغلب الوقت تكون مفاهيم خاطئة

ومصطلحات بها إهانة لشخصية المرأة في معظم الأوقات. فالبعض يرسخ لديه الاعتقاد ان المرأة المستقلة بحياتها ،وذاتها عن الرجل

هي امرأة مفتقدة مقومات الأنوثة ،مهزوزة،معقدة وخائفة من الرجال ولذلك فهي تهرب لاستقلالها، وتسعي لتحقيق وحدتها،

وابتعادها لأسباب لا أساس لها من الصحة . 

 

 

و والاستقلال بالمفهوم الذي نتحدث عنه ،وتسعى كل امرأة في تحقيق استقلالها من خلاله ،هو أن تصبح المرأة منطلقة في حياتها الاجتماعية

،والشخصية ،والمادية ، حرة في اتخاذ كافة قراراتها بوعي ،وقدرة على التنفيذ دون مساعدة ،أو اعتراض كل من حولها .

وهذا لا يفترض به انها لا تتزوج ،أو يكون لديها شريك في الحياة ،زوج يتفهم طبيعة تلك الشخصية المستقلة

،الواعية في اتخاذ كل قراراتها بوعي ،وحكمة ،ودون تهور . 

المرأة المستقلّة

  ترى العالم من منظور  مضيئ وواضح ، غير منغلقة الأفكار، أو متقوقعة حول نفسها ،

بل هي امرأة تتميز بالحيوية ،والنشاط ،والانطلاق والتفاعل مع كل من حولها دون تردد أو خوف. 

  ويعتبر أن من أهم سمات المرأة المستقلة  ،اعتمادها على نفسها ،وثقتها بنفسها بشكل كبير ،

طموحة ،مجازفة ،لا تحمل هم لاتخاذ قرارتها بمفردها دون قيد أو، شروط وضغوط تفرض عليها . 

 

المرأة المستقلة.. بين الإيجابيات والسلبيات 

الآثار الإيجابية للمرأة المستقلة 

المرأة المستقلّة هي امرأة مقدامة تتصف بالجرأة ،والقدرة على التحدي  ،قادرة على الوقوف في وجه أي صعوبات

،وتحديات تصادفه ،دائمة النهوض بعد أي فشل قد يصادفها، وتستكمل طريقها وهي متحدية نفسها ،بأنه لا شيئ قد يعوق مسيرتها .

    كما تتسم المرأة المستقلّة ،بحل كافة المشاكل ،والعراقيل مهما كانت صغيرة ،أو كبيرة كي تحقق في نهاية الأمر أهدافها المنشودة

،فهي لا تقبل بالفشل، وتعلن الهزيمة بسرعة ومن اول مرة للمحاولة . في طريق تحقيقها لأهدافها ، وفي المجتمعات الشرقية ،

والعربية يحاول المجتمع دوما ،إبقاء صفة أساسية للمرأة في ظل العادات القديمة ،والموروثات الثقافية التي وضعت المرأة دوما في أدوار الأم

،والزوجة،وسيدة المطبخ والأعمال المنزلية فقط ،ولم يراها في باقي الأدوار التي تستطيع فيها الإبداع والتفوق

مثل أن تكون المرأة :

 مهندسة،ومحامية وغيرها من الأعمال والمناصب التي نجحت فيها المرأة في السنوات الأخيرة، بل وأحيانا قد تفوقت على الرجال فيها .

 

_ المرأة وطبيعة الحياة العملية 

 

    

 المرأة المستقلّة تمتلك ما لا تمتلكه غيرها من النساء الغير مستقلات ،فهي تستطيع أن تختار العمل في المهنة التي تحب

،وتستطيع أن تعطي من خلالها ،دون ضغوط ،أو ممارسات سلطوية،ذكورية من أحد وتنجح من خلالها في اكتساب احترام الجميع من حولها .

فهي دائما تحاول تطوير نفسها ،والعمل على تغيير بعض مفاهيم ،وسلوكيات يعلمها المجتمع بشكل مغلوطة عنها

وتحاول  تصحيحها وتحقيق النجاح يتطلب الشعور بالطاقة الإيجابية، والبعد عن أي نصدر يسبب لها طاقة سلبية ،أو محبطة .

_ الأسلوب المنطقي والعقلي في التفكير 

 أهم السمات التي تتصف بها المرأة المستقلة  عن غيرها من النساء . انها تفكر بشكل عقلاني ،بعيد عن العواطف

،والرومانسية خاصة في الحياة العملية ،والمهنية لها ،وتجنب الاندفاع ،والتسرع. فهي لا تتعامل من منظور رومانسي .

عاطفي لحل المشاكل ،ولا تتقبل الأفكار السطحية ،المهمشة .كما أنها لا تقبل بالأفكار الشاذة ،أو المتطرفة

  بل هي عمرى افكارها على عقلها أولا، ثم تقوم لإيجاد حلول منطقية، وبشكل عقلاني في إيجاد الحلول المناسبة لها .

_ عدم الانهزامية والاستسلام بسهولة 

من خلال نظرة المجتمع العربي للمرأة فهو دائم رؤيتها،المرأة الضعيفة ،المستكينة،المستلمة للواقع

،والتي حين تتعرض لمشكلة تلجأ للبكاء،والابتعاد عن الجميع .وغير قادرة على معالجة الأمور. ولكن المرأة المستقلة الحرة. 

لا تكترث لهذه العبارات ،والمسميات التي تحط من عزيمتها، وتضعف من معنوياتها،

ولا تحبط من الأشخاص الذين يحاولون هدم ثقتها في نفسها ،وجعلها تشعر بالانهزام .

_ القدرة على الإدارة 

من أهم سمات المرأة المستقلة ،أن لديها القدرة على وضع خطط وجداول زمنية ،وتنظيم للوقت المناسب

،فهي قادرة على إدارة شئون العمل ،والمنزل ،وتربية الأولاد ،ورعاية الزوج ،وإدارة حياة الآخرين

من حولها كل ذلك دون اضاعة الوقت فيما لا يفيد .او لا ينفع ويستنفذ الوقت ،والجهد ،والطاقة . 

 

المرأة المستقلة.. بين الإيجابيات والسلبيات  

 

  _ الاستقلال المادي وأثره على المرأة  

الاستقلال المادي للمراة المستقلة له ايجابيات وفوائد كثيرة تعود عليها بالكثير ونذكر منها :

1_ مواجهة الظروف الطارئة 

2_ مواجهة تكاليف المعيشة الباهظة 

3_ الشعور بالثقة بالنفس 

4 عدم الشعور بالعجز أو النقص 

 

المرأة المستقلة بين الإيجابيات..والسلبيات 

الآثار السلبية لاستغلال المرأة 

 

تتعرّض المرأة المستقلّة للكثير  من المشاكل ، إلا أنها لا تسمح لأي شخص أن يمنعها من الصعود

لمبتغاها رغم كافة العراقيل والصعوبات التي قد تواجها في المجتمع الشرقي

 

1_ الضغوط العائلية من الأهل 

 

 المرأة المستقلّة تعاني من حالة من التشتت أحيانا في حياتها  ، من ناحية الاهل سواء كان الابوين

أو من الزوج ،فليس كل الازواج او العائلات ،تتقبل فكرة أن تكون المرأة حرة ،ومنفتحة، وواعية 

 

فالمرأة المستقلة ،لا تستطيع العمل ،أو الحياة تحت التسلط الأبوي،

أو الذكوري في سبيل تحقيق استقلاليتها التي تتطلع لتحقيقها .

 

_2 الحياة الشخصية ،والمشاعر 

 

لكل امرأة في الحياة مشاعر ،وأحاسيس لا يمكن الاستغناء عنها ،أو التخلي عنها في مقابل أن تشعر بالاستقلال فقط ،

وتحيا وحيدة ،وتنعزل عن الرجل ،وتستبعد من حياتها . فهي في ظل الاستقلالية تبحث عن شريك محترم ،وجاد يقدر استقلالها

،وحريتها الشخصية ،وظروف وطبيعة عملها خارج إطار المنزل كزوجة ،وأم، وحبيبة .

 

3_ الضغوط والممارسات الاجتماعية والمهنية 

 

فير مجتمعنا  العربي ينظر إلى المرأة أنها  ضعيفة عن الرجل وأقل شأناً ، وأنه يجب عليها  العيش داخل الإطار الزوجي ،والعائلي فقط .

والمرأة  المستقلّة، عليها التعايش مع كل الآراء ، لأنها لن تغير مفاهيم مجتمع بأسره في ليل وضحاها ،

بل هي تحاول أن تصل إلى الجميع مفهوم استقلال شخصية المرأة سواء في الحياة الاجتماعية ،والحياة العملية والمهنية .

عندما تصل  المرأة لحالة الاستقلال الشخصي والمادّي، تزيد  ثقتها في نفسها بصورة كبيرة .

ولكن يجب أن تحذر من الثقة المفرطة  عن الحد الطبيعي فهي ليست شكلا إيجابياً في الإفراط في الثقة في التعامل مع الغير

قد يتحول الى الغرور وهو اكبر عدو قد يصادف المراة في تحقيق استقلاليتها المنشودة .

قد يعجبك ايضآ