عشقتك

120

بقلم شيماء صفوت كساب

 

لأنى عشقتك دون تمييز وتعمقت فى كينونتك دون إفصاح شبهتك بمن كان لى توأم الروح أرى غضبه فى هوج أمواجك أخافه وأخاف عليه هول الصواعق بحرى أردت الغرق فيه بكامل إرادتى وكيانى زرقته تميل كل الميل للون غيرتك يا معقل أشعارى فهى هادئة مثلها مثل بركان خامد تحت أعماقه يحملنى ويطفو بى كل العوالم يريد أن يسرقنى من واقعى إلى خياله صوت أمواجه يعادل نبرتك فى طمأنتى وإحياء مشاعرى الصماء عندما يتسرب له الشفق الوهاج ويكسبه اللون الأحمر البراق يذكرنى يا صبابتى بالورد الجورى الذى تهدينى به كل صباح أتنهد ولع أمامه مفتونة بحرم الجمال يستمع لأسرارى وتساؤلات قلبى اكلمه عنك دائما فيصفعنى وكأنه يقول لى أيزاحمنى هذا فى مصافاتك لا يعلم يا عشق الروح أنك وريد نبضى وسبب نجاتى الحياة لم تعطنى الكثير ولكن أهدتنى إياك لتعوض إحتياجى بحرى أنت وملهمى وملاذى .

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş