كيف تتعاملين مع ابنك بعد زواجه؟

40

بقلم: شاهندة لطفي

مشاكل تفسد الحياة الزوجية بين الزوجين

كيف تتعامل الأم مع الابن بعد زواجه؟

يعتبر الزواج من الأمور الأساسية التي يسعى لها كل شاب، وفتاة فعندما يكبر الشاب ويتحمل المسؤولية يشعر بأنه إلى حاجة لتأسيس أسرة قائمة على الحب، وطاعة الله.

كثير من الوالدين يسعد عندما يقومون بتزويج ابنهما، وبعد ذلك ينتظران قدوم الحفيد الأول ليفرحوا به.

مشاكل تفسد الحياة الزوجية بين الزوجين

عندما يتزوج الابن تظهر عليه بعض التغيرات التى يمارسها فلا يود أحد من أبويه معرفة شئ عن حياته الزوجية، فيعلم أن لكل إنسان له خصوصيته الخاصة به التي لا يستطيع أحد أن يخترقها، ولكن تفسر الأم ذلك التصرف بأن الابن تغير في معاملته معها، وتحزن منه، ولا تعلم أن ابنها الغير متزوج أصبح مسؤول الآن من أسرة لابد أن تعلم أن ذلك التصرف أمر طبيعى.

كيف تتعاملين مع ابنك بعد زواجه؟
كيف تتعاملين مع ابنك بعد زواجه؟

للمزيد من المقالات اضغط هنا

ويعد التغيير الناتج عن الزوج أمر طبيعي، حيث أصبح رجل قائدا لبيت جديد، وزوجا لإمرأة لها عليه حقوق، وأبا لأولاد يحتاجون رعاية منه، فذلك أول من يشعر بهذا التحول في حياة الابن هي الأم، حيث أن الأم تمتلك المشاعر الفياضة التى تسيطر عليها في كثير من الأحيان، ولكن الأم الناضجة التي تفهم تعلم أن ذلك سنة الحياة، وإنها قبل أن تكن أم كانت زوجه لزوج، ودارت الأيام فأصبحت الزوجة أم لابن تحضر زواجه الآن.

ينظر الوالدين لابنهما بعد الزواج أنه أصبح ملكا لزوجته، فها هو يخرج من البيت دون أن يعلم أحد بخروجه غير زوجته، وذلك الأمر لا ينكره دين،ولا عرف، ثم يبدأ الابن بحكم شغله، وانشغاله بأسرته الصغيرة يقلل الزيارات عند أبويه، ولكن هذه هي الحياة، ومشاغلها ولابد أن الأم تدرك ذلك، وتفهم أن ابنها لم يعد ملكا لها وحدها.

كيف تتعامل الأم مع الابن بعد زواجه؟

إن الأم التي ترغب في سعادة ابنها عندما تزوج عليها أن ترتب أوضاعها على حياة ابنها الجديدة التى أول من سعت إليها، فلا يجب أن تتصور أن زوجة ابنها قد سرقت طفلها منها، ولو كان الأمر كذلك فتعتبر الأم سارقة زوجها من والدته.

يعتبر الأمر غير ذلك حيث أن الفتاة تترك بيتها التي نشأت به، وتأتى لتكون لابنك الزوجة، والحبيبة فإذا قمتى بمعاملتها كأنها بنت من أبنائك لم تنظري لها انها سارقة لابنك.

وتعد اللقاءات الأولى للأم مع زوجة ابنها تشير إلي طبيعة العلاقة بينهما، فإن اتسم اللقاء بالود، والحب، واللين في التعامل بطريقة بعيدة عن التسلط، تكون هذه العلاقة فيما بعد من العلاقات الناجحة حيث أن من عوامل نجاح الحياة الزوجية بين الزوجين هى مصاحبة الزوجة أم الزوج.

ولابد على الأم أن تحسن الظن بابنها عندما يقع في خطأ غير مقصود، وتبدأ بالتحدث معه، وتعاتبه.

ما الزواج إلا مودة، ورحمة، وحب فنحن لم ندخل في حرب من يفوز بها في النهاية بالحب، والرحمة، والتسامح نجعل كل شئ جميل، وتصبح الحياة الزوجية خالية من المشاكل بين أم الزوج، وزوجته.

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş