الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر

54

رؤية وطن

الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر

 

كتبت روز توفيق انور 

 

يعتمد قطاع السياحة على موارد متنوعة، متجددة تزداد قيمتها مع مرور الزمن، وعلى المنشآت الخدمية الصغيرة والمتوسطة التي تتميز باستخدام العمالة الكثيفة، وهو ذو طابع إنساني يتداخل فيه إنتاج الخدمات السياحية مع مختلف الجوانب الثقافية والاجتماعية والبيئية.

 

لذا فإن لقطاع السياحة تأثير كبير على كافة قطاعات الاقتصاد الوطني الأخرى، حيث تتم الاستفادة منه مباشرة وينعكس هذا التأثير على الهيكل الاقتصادي والتكوين الاجتماعي والبيئي  وبالتالي فإن هذا القطاع يؤثر ويتأثر ايجاباً وسلباً على باقي القطاعات في الدولة بصفة عامة وعلى القطاع الاقتصادي بصفة خاصة.

الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر
الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر

إن لنهوض او تخلف الاقتصاد التنمية المستدامة بشكل عام آثاراً مباشرة وغير مباشرة سواء على الاقتصاد الوطني للبلد أو على الجانب الاجتماعي و الانساني، والحقيقة ان لتفاقم المشكلات والمعوقات المتعلقة بالنشاط السياحي في مصر مردودات عكسية على خطى التنمية السياحية المستدامة من شوانها تعثر خطاها ، وتخلف ادائها بما يرتب آثار ضارة على الاقتصاد.

أولاً: الآثار المباشرة لتراجع التنمية السياحية في مصر:

 

1 -أثر تراجع النشاط السياحي على الدخل القومي:

يتكون الناتج أو الدخل الوطني من خلال الأنشطة التي تمارسها القطاعات الأخرى المختلفة (زراعية، صناعية، سياحية  صحه … الخ) على موارد السنة، وكل قطاع منها يمتلك مجموعة مشاريع تتمثل بالمعامل والمصانع والمزارع والمنشآت والمؤسسات والمرافق وغيرها. 

وتقوم هذه الوحدات بمزج عناصر الإنتاج مع بعضها لكي تحولها إلى سلع وخدمات نافعة للمجتمع.

والسياحة تمارس أنشطتها من خلال وحداتها الخدمية المتمثلة بالفنادق، المطاعم، وسائل النقل .. الخ، والتي تقوم بدورها بتداخل عناصر الإنتاج وتحويلها إلى مجموعة خدمات تباع للسياح.

 

ويعتبر الدخل الناتج عن السياحة، هو مقدار ما ينفقه السياح مقابل الخدمات أثناء رحلتها لزيارة المواقع الأثرية والتاريخية والمدن الترفيهية والعلاجية وغيرها للوحدات والذي يعود من رواية أخرى، إيرادات الوحدات الخدمية العاملة في مجال السياحة.

 

وهناك العديد من الدول تعد السياحة بالنسبة لها أحد المصادر الرئيسية في تكوين دخلها الوطني ومن الممكن أن يكون للسياحة شأن كبير في الدخل الوطني المصري بما تمتلكه من مقومات حضارية تتمثل بالمواقع الأثرية والسياحية والمدن الترفيهية والأماكن العلاجية والأماكن الدينية ، القادرة على استقطاب ملايين السياح والزوار سنوياً.

أثر تراجع السياحة على الموازنة العامة وميزان المدفوعات :

يمكن للسياحة أن تكون مصدراً مالياِ مهماً لخزينة الدولة عن طريق الإيرادات التي تحققها الرسوم المستوفاة من السياح والزوار عن الخدمات المقدمة لهم، لاسيما إذا أقتنع السائح أو الزائر بأن هذه الأموال سوف تنفق أيضا الأغراض لتطوير المواقع الأثرية والتاريخية والمؤسسات الخدمية التابعة لها. وتعتبر الضرائب والرسوم التي تفرض على المشاريع السياحية مصدراً إيرادات ميزانية الدولة مهماً. 

كما يصاحب عملية استضافة السياح القادمين بهدف السياحة، دخل مصادر كبيرة من العمولات وبذلك تكون السياحة مصدراً . وفي هذا مهماً الأجنبية لكسب العمولات الأجنبية تدعم فيه ميزان المدفوعات الصدد يجب مراعاة إجراء موازنة ما بين العائد من العمولات الأجنبية بواسطة السياح الوافدين للسياحة من جهة، وما ينفق بالعملات الأجنبية على استيراد مستلزمات الإنتاج المستخدمة من قبل المنشآت السياحية من جهة أخرى، وحصيلة الفارق بين العائد والإنفاق هي التي تقرر دور السياحة في ميزان المدفوعات.

 ففي حالة تفوق العائد، يكون هناك فائض في العملات وينشأ الدور الإيجابي ، وفي حالة تفوق الإنفاق يكون هناك عجوز وينشأ الدور السلبي.

أثر تراجع السياحة على نقص فرص العمل:

تنتمي صناعة السياحة إلى قطاع الخدمات وهذا يعني أن النشاط السياحي يمتاز بدرجة عالية من الاعتماد على الجهود البشرية المتمثلة في عنصر العمل، ومن الصعوبة يمكن إحلال الآلة محل عنصر العمل إلى في حدود نطاق ضيق كاستخدام الحاسوب الإلكتروني

 

وهذا ما أكده العلماء من خلال نظريته المبنية على مجموعة من أرقام وحقائق مستنبطة من واقع التطور للقطاع السياحي، و كانت النتيجة أنه كلما تطور القطاع السياحي كلما زاد اعتماده على عنصر العمل، وهذا يعني أن للسياحة قابلية فائقة على إيجاد فرص عمل جيدة ضمن حدود السياحة.

 

الآثار غير المباشرة لتراجع التنمية السياحية في مصر:

 

الأثر المضاعف لتراجع السياحة:

إن المبالغ التي تتفق من قبل السياح والزوار، والتي تكون ايراداً لأصحاب المشاريع السياحية، يعاد اتفاقها مرة ثانية وثالثة. وهكذا فإن الدخل المتحقق من نشاط السياحة يتضاعف في نهاية الأمور لعودة مرات بحكم تأثير المضاعف الاقتصادي .

 

وبغرض تحسين قيمة المضاعف، وبالتالي مضاعفة الدخل المتحقق عن نشاط السياحة، البد مون تنمية القطاعات الأخرى التي تمد السياحة بعناصر الإنتاج ، المتمثلة بالدرجة الأولى بقطاعات البناء والإنشاء والصناعات المحلية المتعددة وخاصة الحرف والصناعات الشعبية التي يمكن الاعتماد عليها في سد حاجات السوق المحلية.

 

ولا شك أن تراجع السياحة كان له مردوده السلبي، على انخفاض الدخل القومي وبالتالي انخفاض نصيب الفرد من الدخل القومي ، بما يرتبه ذلك من آثار سلبية على التنمية الاقتصادية المستدامة بوجه عام والتنمية السياحية المستدامة بوجه خاص. 

 

أثر تراجع السياحة في تنمية وتحسين البيئة وتطوير المواقع التاريخية والأثرية :

إن تنمية المناطق الأثرية  والتاريخية وأهمية ظهورها بالمظهر اللائق أمام السياح والوزارة ، يعنى بالضرورة الاهتمام بالبنى الفوقية للبلد عموما ، والمنشآت السياحية خصوصا، والاهتمام ال يقتصر على بناء مشاريع البنى الفوقية وتوفيرها ، بل يتعداه إلى الإهتمام  الكبير بالبنى الفوقية التي تعني بنوعية البنيوية تعود من أبرز معالم الحضارة وتصاميمها ومظهرها الخارجي، وبالخصوص المناطق الأثرية الفرعونية التى الإسلامية في مصر والعالم الإسلامي .

 

و على الرغم من أن المواقع الأثرية  والتاريخية و الدينية تشكل عنصر الجذب الأساسي في مجال السياحة، إلا أن تحسين البيئة وتطوير المواقع التاريخية والأثرية تعود من الأولويات المهمة التي لا غنى عنها وهي مكملة للسياحة.

السائح أو الزائر الذي يقطع المسافات الطويلة للسياحة في مصر أو تأدية مراسيم الزيارات السياحية، يرغب أيضا بممارسة بعض الأنشطة الثقافية والترويحية.

السياحة تقود إلى التطور الاجتماعي بين أفراد المجتمع في الدول المستقلة للسائحين نتيجة الاحتكاك المباشر بين السائحين وبين أفراد المجتمع سواء في أماكن الإقامة كالفنادق وغيرها أو في المطاعم والمحلات التجارية وأثناء التجول، ويأخذ هذا التطور أشكال مختلفة مثل اكتساب أفراد المجتمع لعادات وقيم سليمة من السائحين احترام القوانين والنظام وآداب السلوك. ويترتب على تراجعها تفويت الفرصة على المواطنين المصريين اكتساب هذه القيم والسلوكيات الإيجابية البناءة.

الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر، الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر، الآثار الاقتصادية لعرقلة التنمية السياحية المستدامة في مصر