التعليم العالي يكشف تفاصيل تحديد الحضور والغياب في الجامعات للميس الحديدي

سامح عبده 

 

لجان مراقبة دون ان يعرفها أحد أو يراها لمراقبة الاجراءات الاحترازية

عقوبات متدرجة للمخالفين تصل للفصل مدة زمنية معينة

قال وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار أن تحديد أيام الحضور والغياب في الجامعات في العام الدراسي الجديد يخضع لمعايير مختلفة عن مرحلة التعليم الجامعي نظراً لكون الاخير يتفرد بخصائص مختلفة حيث ان الجامعت مستقلة بحكم الدستور لكن الاعلى للجامعات لديه إختصاص التنسيق حتى في الجامعات الخاصة والاهلية والمعاهد الخاصة تابع في لقاء عبر برنامج ” كلمة أخيرة ” الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة ” ON” قائلاً ” دورنا هو تحديد الاطار العام للجامعات في ضوء معين وعندما قلنا تعليم ” هجين ” فنحن لدينا خليط كبير مابين جامعات مختلفة في طبيعتها وكليات عملية ونظرية ايضاً تختلف في طبيعتها ومن ثم الاطار العام هو تطبيق التعليم الهجين بحسب كل مكان وفقاص لكونها كلية نظرية قد تحتاج لايام حضور اقل من نظيرتها العملية التي تعتمد على قدر أكبر من التدريب “.

وقال الوزير ” الاطار العام محدد لكن تحديد ذلك متروك لمجالس الاقسام والكليات في الجامعات المختلفة لتحديد نمط ايام الحضور وتقيم الايام وفقاً للكلية وعدد الطلاب .. على سبيل المثال منقدرش نطبق نفس الاجراء على فنون جميله زي ماهنطبقه مع إعلام وإقتصاد وعلوم سياسية ” .

وحول تنظيم الحضور والانصراف في الكليات النظرية ذات الاعداد الكبيرة مثل التجارة والحقوق قال الوزير “الكليات العملية حددنا معايير وبنقول جرعة التعليم عن بعد تعتمد على 30% عن بعد ومن 60-70% يكون داخل أروقة الجامعات للتدريبات العملية والحصص التطبيقية بوالتالي سيتواجد الطالب أربعة ايام اسبوعيا وبالنسبة للنظرية ذات الكثافة الاعلى سيتراوح مابين يومين أو ثلاثة حسب كل جامعة بحيث تطبق اليوم الدراسي الكامل وفي ذات الوقت تنظيم الحضور والاهم هو تطبيق التباعد والاجراءات الاحترازية “.

وشدد أن وزارته مصرة على عدم التهاون بشان الاجراءات الاحترازية عبر تشيكل لجان تكون مهتمها المراقبة دون أن يراها احداً كاشفاً أن هناك عقوبات متدرجة للمخالفات تصل إلى حد الفصل لمدة زمنية معينة في حال عدم الالتزام بالاجراءات الاحترازية