ركود النمو الاقتصادي في لندن مجددا بعد ازدهار ٩% خلال يوليو

12

 

 

وفاء موسى

 

تعود بريطانيا إلى حالة الركود الاقتصادي بعد ازدهار كان الاقوى بداية من مايو ٢.٧% ، يونيو ٩.١% ، حتى يوليو ٦.٤%.. لكن فقد الازدهار زخمه بداية من شهر اغسطس خاصة بعد ما ضربت الموجة الثانية من فيروس كورونا بريطانيا.

 

تستمر حالات الاصابة بالڤيروس في الارتفاع ويستمر تخلي الشركات عن العمالة ؛ تخلت الشركات البريطانية بالفعل عن ٧٠٠ الف موظف بين مارس واغسطس.. ظهرت بعدها تخوفات بنك انجلترا والذي اعلن عن تحذيره بتخلي ما يقرب من ٢.٥ مليون فرد عن وظائفهم بحلول نهاية هذا العام مما سيزيد نسبة البطالة ومعدل الركود الاقتصادي..

 

حيث قالت روث جريجوري ، كبيرة الاقتصاديين البريطانيين في كابيتال ايكونوميكس Capital Economics : ” مع تفكيك الدعم المالي للحكومة ، من شبه المؤكد أن الاشهر القليلة القادمة ستكون الاسوأ”. يأتي هذا التوقع بعد التأكد من مصير المحادثات الجارية بشأن صفقة تجارية جديدة بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي.