ضغط العمل.. أسبابه وكيفية التعامل معه

63

بقلم : أمل عاطف

ضغط العمل هو الشعور بالإجهاد الناتِج عنه إصابات إما جسدية أو نفسية ضارة تُشعر الشخص بأن عمله أصبح حِملاً ثقيلاً على كتفيه، فلا يستطيع التوقف عن أداء عمله خوفاً من فقدانه، ولا يستطيع أيضاً مواصلة عملِه بشكل جيد، فإليكم في هذا المقال بعض الحلول التي تساعدنا على مواجهة ضغوط العمل وطرق التعامل معه :

ضغط العمل.. أسبابه وكيفية التعامل معه
ضغط العمل.. أسبابه وكيفية التعامل معه

للمزيد من المقالات اضغط هنا

أسباب الشعور بضغوط العمل :

1- تتسبب بيئة العمل المتوترة والغّير المستقرة بالشّعور باْلاجهاد المستمر وتتلخص في وجود ضوضاء، وعدم وجود خصوصية، أو وجود علاقات سلبية وغيرة وأحقاد بين الموظفين كل هذا يُشعر العَامل، أوالموظّف باْلضغط النفسي المتواصل.

2- يعتبر أسلوب الإدارة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالضغط الوظيفي، وذلك من خلال عدّم إتباع أسلوب إدارة جيد.

3- عدم كفاية المرتّب للعامل، أو الموظف وعدم التكافؤ بين الجهد المبذول وقيمة العائد من الوظيفة، أوعدْم وجود حوافز إضافية لِساعات العمل الزيادة.

4- صعوبة العمل، وعدم قدرة الموظف، أو العامل لأداء عمله بشكل جيد لأسباب تتعلق بالشركة، مثلاً لعدم وجود أدوات كافية لإنجاز العمل، أو عدم وجود مُعدات حديثة لتقديم أفضل النتائج.

5- يعتبر الإختِيار الخاطئ للوظيفة من أهم أسباب شعور الشخص بضغط العمل، وذلك لشعوره بالعجز عن أداء العمل بالشكل المطلوب والسبب هنا الإفتِقاد للخبرة والمعرفة اللازمة للعمل في الوظيفة.

6- مرور الموظف، أوالعامِل بظروف شخصية سيئة، أو ظروف صحية، ومادية صعبة يجعله يشعر بعدم المرونة والارتياح في التعامل مع بيئة العمل.

كيفية التعامل والتأقلم مع ضغط العمل :

1- يجب على الموظف أو العامل أن يساعد نفسه على التأقلم والعمل تحت ضغط، حيث يمكنه تخصيص وقت معين أثناء العمل بهدف أخذ بعض الراحة مثلاً كشّرب فنجان من القهوة، أوالشّاي وذلك لتخفيف حدة ضغط العمل، حيث أظهرت الدراسات أن ذلك يعزز مستوى الإنتاج ويؤدي إلى الشعور بالحيوية والرجوع إلى العمل بنشاط.

2- يجب إدارة الوقت بشكل منظم وسليم حيث أن تنظيم الوقت ووضع خطة للعمل تساعد على أنّجاز المهام المطلوبة بشكل أسرع، وبالتالي تخفيف حدة الضغط وعدم الشعور بالإجهاد.

3- يجب على الشخص الحصول على الاسترخاء في المنزل حيث أن هذا الأمر يساعد على تقليل مستوى التوتر والإجهاد والضغط النفسي الناتج عن العمل.

4- يعتبر التواصل الإجتّماعي ووجود أصدقاء في مكان العمل يساهم في تخفيف التوتر، حيث وجد أن التعامل بلطف وروح إيجابية في مكان العمل يساعد على الاجتهاد والتعامل مع الإجهاد برضا.

5- على الموظف، أو العامل فتح باب للحوٌاربشكل إيجابي، ومهذب مع الإدارة، حول المشاكل الخاصة بهم.

6- على الموظف، أو العامل القيام بتطوير مهاراته من خلال التدريب المستمر وذلك لمساعدته على القيام باْلعمل بشكل متميز يمنحه الثقة بنفسه و إنجاز المهام المطلوبة منه بشكل أفضل.

وأخيراً لا يوجد عمل بدون ضغوط ومشاكل فثقْتك بنفسك والتحلي بالهدوء ويقينك باْنك تستطيع تخطي هذه الضغوط والمشاكل هي أول خطوات التغلب على ضغط العمل والقيام بأداء العمل بنجاح.