أعراض الزائدة الدودية

37

بقلم : ياسمين خالد

توجد الزائدة الدودية في الجزء السفلي الأيمن من البطن، في الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة. يمكن أن تصاب الزائدة الدودية، في بعض الأحيان، بالالتهاب، وقد يضطر الإنسان المصاب إلى استئصالها. تأتي الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية نتيجة انسداد فيها الذي يمكن أن يكون ناتج عن تراكم المخاط أو الطفيليات أو البراز. يُشار إلى أنه عندما يكون هناك انسداد في الزائدة الدودية، تصبح البيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا داخلها، وبالتالي تهيجها والتهابها وتورمها. في حالة تأخير علاج التهاب الزائدة الدودية، أو في حالة عدم البدء في العلاج بسرعة، بسبب عدم معرفة التشخيص الدقيق، من الممكن أن تنفجر الزائدة الدودية، ثم تطلق بكتيريا خطيرة في منطقة البطن مسببة الإصابة بالتهاب الغشاء الداخلي للبطن، والتي تُعد حالة طبية طارئة. إذًا، فما هي أعراض الزائدة الدودية؟

أعراض الزائدة الدودية
أعراض الزائدة الدودية

للمزيد من المقالات اضغط هنا

أعراض الزائدة الدودية

١. يبدأ ظهور أعراض الزائدة الدودية ببعض التقلصات الخفيفة، وغالبا ما يتطور إلى آلام شديدة مع مرور الوقت، كما يشعر المريض الذي يعاني من التهاب الزائدة الدودية بألم في الجانبين أو الظهر، ويظهر ألم في الجسد، بصفة عامة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤثر التهاب الزائدة الدودية على التبول. إذا كان الشخص يعاني أي هذه الأعراض مع الشعور بألم في الجانب الأيمن من البطن، عليه استشارة الطبيب فورا، حتى لا تزداد التهابات الزائدة الدودية مسببة حالة طبية طارئة.

٢. يرافق التهاب الزائدة الدودية، عادة، ألم في البطن وتشنجات، ومع تفاقم الحالة وتورم الزائدة الدودية، يتسبب الألم في تهيج جدار البطن، بالإضافة إلى ألم حاد في المنطقة السفلى من البطن في الجزء الأيمن. يسبب التهاب الزائدة الدودية ارتفاع طفيف في درجة الحرارة لتصل إلى ما بين ٣٧,٢ إلى ٣٨ درجة، لكن مع انفجار الزائدة الدودية يزداد ارتفاع درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى زيادة  معدل نبضات القلب.

٣. من أعراض الزائدة الدودية الشعور بالغثيان والقيء، وفقدان الشهية والشعور بعدم القدرة على تناول الطعام، بالإضافة إلى الإصابة بإمساك أو إسهال.

٤. بصفة عامة، تتمثل أكثر أعراض الزائدة الدودية شيوعا في: ألم في منطقة البطن، والغثيان والقيء، وفقدان الشهية، والإمساك أو الإسهال، بالإضافة إلى صعوبة إخراج الغازات.

أعراض الزائدة الدودية
أعراض الزائدة الدودية

٥. بالنسبة للمرأة الحامل، قد لا تعاني من الأعراض الكلاسيكية لالتهاب الزائدة الدودية، خاصة في وقت متأخر من الحمل، مما يجعل الرحم يدفع الزائدة إلى أعلى أثناء الحمل، وبالتالي يكون الألم في الجزء العلوي من البطن. تعتبر المرأة الحامل المصابة بالتهاب الزائدة الدودية أكثر عرضة للإصابة بحرقة المعدة أو الغازات أو نوبات الإمساك والإسهال المتناوبة.

٦. يعاني الأطفال من أعراض الزائدة الدودية بشكل يختلف بعض الشيء عن الآخرين، حيث تتمثل أعراض الزائدة الدودية لدى الأطفال في انتفاخ وتورم في منطقة البطن، وعدم القدرة على الوقوف أو الجلوس بشكل جيد، نتيجة الألم، بالإضافة إلى القيء.

أسباب وعواقب الزائدة الدودية

يعتبر سبب التهاب الزائدة الدودية غير معروف في كثير من الحالات، ويمثل أمرا مجهولا، لكن يعتقد الكثير من الأطباء أن انسداد الزائدة الدودية هو ما يسبب الالتهاب، ويمكن أن يكون الانسداد جزئيًا أو كاملًا، ويعتبر الانسداد الكامل هو أهم أسباب التدخل الجراحي العاجل. يمكن أن تؤدي الزائدة الدودية إلى عواقب خطيرة، حيث يمكن للبكتيريا أن تتكاثر بداخل الزائدة الدودية الملتهبة، مما يؤدي إلى تكوين الصديد، ويتزايد الألم، ويتم الضغط على الأوعية الدموية المحيطة بالزائدة، وبالتالي نقص تدفق الدم إليها، مما يُعد السبب الأساسي في حدوث الغرغرينا، لذلك يُنصح بسرعة زيارة واستشارة الطبيب عن ظهور أعراض الزائدة الدودية.