الذكرى ال٤٧ لحرب أكتوبر المجيدة

21

كتبت: إسراء عبدالعزيز

– ذكرى لن تُمحى من الذاكرة
– حرب أكتوبر وعودة سيناء
– كيف بدأت حرب أكتوبر
– خطة خداع حيَّرت العدو الإسرائيلي
– الأسباب التي أدت إلى قيام حرب أكتوبر

– نحتفل كل عام بذكرى عظيمة لن تُمحى أبدًا من أذهان المصريين؛ فبمجرد مجيء شهر أكتوبر أو اليوم العاشر من شهر رمضان تمُر سريعًا في أذهاننا ذكرى أقوى الحروب التي خاضتها مصر ضد العدو الذي احتل أرضنا. وتُعتبر هذه الحرب رابع الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب فلسطين عام ١٩٤٨، وحرب السويس عام ١٩٥٦، وحرب الأيام الستة عام ١٩٦٧..

الذكرى ال٤٧ لحرب أكتوبر المجيدة
الذكرى ال٤٧ لحرب أكتوبر المجيدة

للمزيد من المقالات أضغط هنا

– حرب أكتوبر وعودة سيناء

دارت هذه الحرب بين طرفين؛ الطرف الأول كان مصر وسوريا، والطرف الآخر إسرائيل، بدأت هذه الحرب يوم السبت الموافق السادس من أكتوبر لعام ١٩٧٣، وقد انتهت بفخر وانتصار واعتزاز وفرحة للشعب المصري باسترداد جزء من أرضه وهي أرض سيناء المحتلة من قبل الكيان الإسرائيلي، على هذا الأثر فإن لهذه الحرب ذكرى عظيمة في قلوب وأذهان المصريين.

– كيف بدأت حرب أكتوبر

بدأت الحرب بتنسيق الجيش المصري مع الجيش السوري بهجومين مفاجئين على قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة، بينما الجيش السوري كان على جبهة هضبة الجولان المحتلة بدعم عسكري واقتصادي من قبل عدد من الدول العربية؛ ليسحق العدو الصهيوني بهزيمة محققة كانت نهاية حرب أكتوبر، والتي انتهت أيضًا بتحقيق القوات المصرية أهدافها، وقد عبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وتوغلت ٢٠ كيلو من داخل سيناء.

– خطة خداع حيَّرت العدو الإسرائيلي

بعد نكسة ٦٧ وإقالة المشير عامر، تولي أحمد إسماعيل قيادة الجبهة الشرقية، وكانت القيادة واحدة، ثم أُعيد ترتيب القيادة الشرقية والقوات، وبعد حدب الاستنزاف بدأت القوات تتشكل في تشكيلات صحيحة، وهنا ارتفعت الروح المعنوية وكثرت العمليات الفدائية وقتها تم تقسيم الجبهة إلى قسمين؛ جيش أول وجيش ثان، وهنا علم القادة أن كل أسرارهم وكذلك المحادثات السرية اللاسلكية قد علمت بها إسرائيل، وبناءً على ذلك اقترحت القيادة إنشاء إدارة جديدة للمحافظة على سرية العمل؛ وأطلق عليها إدارة “أمن السيطرة” وما ساعدهم على الحفاظ على السرية كان جهازًا قد أحضروه من ألمانيا؛ للكشف عن الخطوط ومعرفة إذا كان عليها أجهزة تنصت أم لا، وقد تم اكتشاف بالفعل كوابل في منطقة القناة بها أجهزة تنصت تأخذ المعلومات من خطوط التليفون وتذيعه باللاسلكي، وتم عمل كوابل أخرى بجانب الكوابل القديمة واستخدموها كعملية خداع للعدو.

الأسباب التي أدت إلى قيام حرب أكتوبر

كانت حرب أكتوبر بمثابة رد اعتبار لما حدث من قبل الكيان الصهيوني وهجومه على مصر؛ بعد أن ألقى بضربات جوية على كل من مصر وسوريا عام ١٩٦٧، مما أسفر عنه استشهاد عدد من الجنود والضباط، وهذا ما حدث في نكسة ١٩٦٧؛حيث استولت إسرائيل على الأراضي المصرية، وهُزم فيها الشعب المصري؛ نتيجة لذلك قرر الشعب المصري استرجاع أرضه وكرامته التي سُلبت وخطط لمثل هذه الحرب.