رشا مجدي: محمد أبو العينين يمتلك تاريخيا وطنيا طويلا ودافع عن ثورة يونيو أمام المحافل الدولية.. فيديو

7

 

سامح عبده 

قالت الإعلامية رشا مجدي، إن النائب محمد أبو العينين، المرشح لانتخابات مجلس النواب، يمتلك تاريخا طويلا من العمل الوطني على المستويين المحلي والدولي.
وتابعت مجدي خلال برنامج «صباح البلد» على قناة صدى البلد «أبو العينين عاشق لثورة 30 يونيو من أول يوم، الثورة التي خلصت مصر من المصير المجهول ومن جماعات الشر والتطرف والإرهاب».

وأضافت «النائب محمد أبو العينين رجل آمن بثورة 30 يونيو ودافع عنها منذ اليوم الأول الذي خرج فيه المصريون عن بكرة أبيهم ليقولوا لا لحكم الجماعة الإرهابية، دافع عنها بالأفعال لا بالأقوال من خلال رحلات مكوكية مكثفة للدول الكبرى ولمراكز صنع القرار في العالم مثل الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وغيرها»، مشيرة إلى أن جولات أبو العينين بدأت بعد ثورة 30 يونيو حيث ذهب إلى الأمم المتحدة بعد أشهر قليلة من الثورة وتحديدا في ديسمبر 2013.

وأكملت « أبو العينين ذهب إلى الأمم المتحدة ودافع عن أهداف ثورة 30 يونيو وشارك في أكثر من 11 جلسة لتغيير المفاهيم المغلوطة التي روج إليها البعض عن الثورة رغم أنه لم يكن عضوا بالبرلمان خلال تلك الفترة، والتقى بالسيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك في موقف تاريخي، يوثق جولات أبو العينين حول العالم ولقاءاته بأبرز الشخصيات السياسية والبارزة، دعما لثورة الشعب المصري في 30 يونيو، وشرح له ما حدث في مصر في 30 يونيو وخارطة الطريق التي توافقت عليها القوى السياسية، وثورة الشعب المصري ضد قوى الاستبداد والتطرف، والبداية الحقيقية لبلد يدعم المواطنة ويؤسس لدولة مدنية تصون حرية الشعب وتحمي حقوقه».

وأردفت «أبو العينين قدم حينها لأمين عام الأمم المتحدة مشروع دستور مصر الجديد لعام 2014 باللغتين الإنجليزية والفرنسية، بالإضافة إلى كُتيب وسي دي يوثق الأحداث التي جرت في مصر حينها، وفي أعقاب هذا اللقاء، أعلن أمين عام الأمم المتحدة السابق بان كي مون تأييده لمطالب الثورة الشعبية المصرية في 30 يونيو، ودعمه للتحول الديمقراطي في مصر».

وأضافت «لم تقتصر جولات السيد محمد أبو العينين الخارجية للدفاع عن ثورة 30 يونيو عند ذلك فقط»، مشيرة إلى أن محمد أبو العينين تحدث أمام الجلسة العامة للجمعية البرلمانية لدول البحر الأبيض المتوسط بموناكو عام 2015 مدافعا عن دور ثورة 30 يونيو وما قدمه الرئيس عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة المصرية الباسلة عندما وقفت ضد الإرهاب وعملياته، حيث أكد أن مصر تدعم ثورات البناء والتنمية لا ثورات الفوضى والتخريب وهدم الدول.

وقال أبو العينين خلال كلمته أمام الجلسة العامة للجمعية البرلمانية لدول البحر الأبيض المتوسط بموناكو «الحقيقة كنت أتمنى الحديث عن ثورة 30 يونيو، وما قدمه الرئيس عبد الفتاح السيسي، حينما وقفت القوات المسلحة المصرية ضد عمليات الإرهاب وعمليات التدمير في سيناء، كونها تحمي العالم أجمع وليس مصر فقط من ويلات الإرهاب».

وتابع «الرئيس عبد الفتاح السيسي أطلق حكمة حينما تساءل هل ما يحدث في المنطقة العربية تغيير أم تدمير، هل نريد تغيير وديمقراطية احترام لحقوق الإنسان، أم تدمير للأمة العربية والإسلامية وتفكيك دولها وأراضيها وتقسيمها إلى دويلات»، مردفا «هذا هو المخطط الأكبر والجرح الكبير في قلب كل مصر، ويجب أن تعلم أوروبا والبرلمان والاتحاد الأوروبي هذه الحقائق، في ظل بث بعض وسائل الإعلام أكاذيب بناء تمويلات مغرضة، وعلى سبيل المثال تركيا تمتلك 6 قنوات تبث سموم وتحرض على قتل ضباط الجيش والشرطة بمصر».

وتساءل «هل تشجيع تركيا الإرهاب معقول، هل هذا يضمن حقوق الإنسان، لدي شريط مسجل عن كافة انتهاك حقوق الإنسان من قبل تركيا، وكنت أود الإنصاف والحديث عن أنقرة وممارستها، واستقاء المعلومات حول مصر من معلومات صحيحة».