ما بين إنسان بدائي ، وإنسان حديث

31

بقلم: إسراء نشأت 

 

هل سألت نفسك يومًا كيف حدث التطور للإنسان منذ آلاف وملايين السنين ؟

ليس فقط منذ فترة بداية التاريخ وحياة الإنسان المصري القديم ، وإنما لفترات ما قبل التاريخ أيضًا .. كيف كان شكل الحياة وما هي الأنواع البدائية ! الكثير والكثير من التساؤلات ، تلك الفترات البعيدة المؤرخة بملايين السنين ، كيف بدأ الإنسان في تأقلمه مع الحياة على سطح الأرض ؟

عُد معي عزيزي القارئ إلى ٢ مليون سنة حيث عاشت أنواع وفصائل على الأرض وهي كائنات كان قد حدث لها تطور من فصائل أخرى أيضًا على مدار العديد من السنوات .

ما بين إنسان بدائي ، وإنسان حديث
ما بين إنسان بدائي ، وإنسان حديث

للمزيد من المقالات أضغط هنا

والذين عُرفوا بـ :

Paranthropus Robustus , Preanthropus , Australiopithecus Garhi , Homo

ومن أهم الأنواع التي دارت حولها العديد من التساؤلات ، بل والعديد من الجدل هو نوع الهومو Homo أو الإنسان البدائي أو الأول ..

لقد حدثت العديد من الصراعات فيما بين كل تلك الأنواع وبدأت في الانقراض تدريجيًا لعدم تكيفها مع البيئة المحيطة ، فيما عدا نوع واحد فقط وهو نوع Homo والذي تفرع منه أيضًا العديد من الأنواع ومن أهمها : إنسان دينيسوفان ، نياندرتال ، ناليدي … وغيرها من الأنواع

وتواجدت هذه الأنواع على الأرض من حوالي ٢٠٠ ألف سنة ، بالإضافة إلى أنهم كانوا متطورين واستطاعوا أن يقوموا باستخدام العديد من الأدوات ، كما تكيفوا مع البيئة المحيطة بهم ومعرفة الإمكانيات المُتاحة لهم وعرفوا أيضًا طرق العلاج باستخدام النباتات ..

أما جنسنا الحالي فيُعرف باسم ( هومو سابينس ) ومن المُثبت علميًا أنه يوجد في تركيبنا الچيني چينات من الإنسان الأول ألا وهو Homo

فكيف يُمكن أن يحدث مثل هذا الشيء ، وكيف تنتقل الچينات حتى الآن ؟

لا بُد أن نتحدث عن إنسان دينيسوفان إذا أردنا معرفة حقيقة الأمر ..

سُمي بهذا الاسم نسبة إلى كهف دينيسوفا ، والذي كان يسكنه البشر البدائيين ، وحسب تحليلات العُلماء والمؤرخين على مدار السنين تم التأكد من وجود تشابه كبير بين الإنسان الأول والإنسان الحديث ( الحالي ) كما أننا أقرب ما نكون في التطور والچينات منه ولكن مع وجود بعض التغييرات والاختلافات الطبيعية التي تحدث نتيجة لتغير الطبيعة ، وحسب اكتشافات علماء الوراثة أن إنسان دينيسوفان كان قد تزاوج مع الإنسان الحديث البدائي

وفي عام ٢٠١٢ حدثت اكتشافات لمجموعة عظام في كهف دينيسوفا ، وبعد تحليل الحمض النووي الخاص بتلك العظام تم التأكد من أنه جزء من عظام فتاة عمرها حوالي ١٣ سنة عاشت في تلك المنطقة وعُرفت باسم ( الإنسان الهجين ) وهي عبارة عن نصف إنسان بدائي ، ونصف إنسان دينيسوفا ..

ونتيجة لذلك تم إثبات أن التشوهات التي تحدث أحيانًا لبعض الناس سببها هو وراثة الچينات من جنسين مختلفين

ومؤخرًا .. قد صرح عالم الأنثروبولوچي Ian Tattersall أنه يُرجح أن الزمن الذي بدأ الإنسان فيه استخدام النار بشكل يومي في مختلف متطلبات حياته يعود لأكثر من مليون و ٦٠٠ ألف سنة ، وذلك بالاستعانة بالبحث في عدة أماكن أثرية من أهمها : كهف قاسم بفلسطين ، ومنطقة Koobi Fora في شمال كينيا ، و Wonderwek Cave في جنوب أفريقيا ..

وكل مكان منهم كانوا يعثرون فيه على بعض الحفريات وبقايا الأطعمة وبقايا الحيوانات أيضًا والأطباق ، بالإضافة إلى الموقد

أما كهوف Wonderwek وجدوا أن الأدوات المستخدمة بها عُمرها يتعدى المليون سنة عكس باقي الكهُوف ..

والكهف الذي يُعتبر من أغرب الكهوف الأثرية هو كهف Koobi Fora والذي تم تجميع حوالي ٢٠ ألف عينة لأدوات مختلفة وحفريات للإنسان الأول أو البدائي Homo Rudolfensis ، والذي عُرف بإنسان ردولف وهو أقدم بكثير من الحفريات التي عُثر عليها بالموقع .. ولذلك فأكد العلماء أن استخدام النار كان من ملايين السنين وليس فقط من فترات الحضارة المصرية القديمة ..

تاريخنا مليء بالأسرار ، والغموض ، والتساؤلات فإذا أردت أن تعرف تاريخك ، لا تتوقف عن البحث .

 

المصادر والمراجع المستخدمة :

https://www.genetics.org/content/genetics/early/2020/03/31/genetics.120.303167.full.pdf

 

https://www.nationalgeographic.org/media/hominin-history/

 

https://advances.sciencemag.org/content/6/8/eaay5483

Accessed in 1 / 10 / 2020

المراجعة اللغوية لـ: أمل محمد