غارقةٌ ببحرِكَ أنا

8

رؤية وطن

غارقةٌ ببحرِكَ أنا 

بقلمي / سلوى صبح

———————
أوقَد لي من الشموعِ الكثير
ورسمَ القلوب بالورود بلونٍ
أحمرٍ مُثير..

أقسمَ بعشقي وردَّ عطائي
بهمسِ الحُبِّ غرامًا يفيضُ
عطاءً وفير…

وأني.. وأني مُنى النفسِ
ويومًا بِقُربي يفيض بعطرٍ
يدومُ الأثير…

وذُبتُ بقربٍ.. وهَمَّ بضمٍ
وفاض اشتياقي.. إليه تدفق
كنهرٍ غزير…

دواءٌ لقلبي.. التقيتُك قدرًا
أذاب اللقاءُ.. آهاتٍ تمادت
بليلٍ مرير…

نظرتُ إليكَ .. تهادت روحي
فزاد العناقُ.. ووهَجَ التلاقي
كأني أطير…

أُحلِّقُ فوق غيامِ حياتي
تسكنُ قلبي بدون التماسٍ
لعذرٍ وأمضي أسير..

وكان اقتحامًا.. بدونَ استياء
بدونَ جروحٍ.. وأدنى مراءٍ
تملكت نفسي وكنت الأمير..

حَسِبتُكَ لجةً.. فشمَّرتُ عن ساقي
خشيتُ الغرق.. ببحر غرامِكَ
فكنتَ البشير…

تمكَّنتَ منَّي وكم من عنيد
بنظرةِ عين.. وهمسه عِشقٍ
هوى يستجير …

فرشتَ الليالي بشوقِ الأحِبّة
وعذبُ الكلامِ .. تمهد قلبي
فراشًا وثير…

حبيبٌ ليس له في العِشقِ نظير
أضاء العمرَ بفيض الأماني
وأضحى لحياتي إكسير.

وشوشات عاشقة.