“نظرات فارقة”

23

رؤية وطن

“نظرات فارقة”

بقلم:هالة محمد

 

كلمات دون لقياك تقتلني دون علمي.

“الطيف هلً فكان عطره للفؤادِ مُطيبًا، فظللتُ أسمو والحياة تأخذني بين أكنافها فراشات الوادي، إلى أن صارت ممرات القلبِ قاحلة بالوادع القاتل.”

 

كلمات تركت للهواء  كي لا تدفن بين طيات الزمان قالتها بعدما لوح إليّ اليوم العشرون بعد المائة ودقت نبضات الساعة الثانية عشر معلنة هوجان القلوب.

 

أعلم أن الزمان كتب عليه مشاهدة رحيل الأحبة ولكن ألم يخلق بنهايته لقاء ليس بعد فراق؟

أم أن العناق ذاك لن أعانقه مجددًا وگأن القدر حكم  على ذراعي بالبتر هي الآخرى كيفما بُترت أصابعي بعدما تشبثت بدبتك وقلت دعها بديك فبخروجها يخفت الضوء ويجف ندى الصباح.

 

أود لو أنني أتناسى كما أفعل مع الجميع ولكن هيهات فالنسيان هاقد أُصيب بالزهايمر.

أتعلم جميعهم يتنافسون برؤية أدمعي ولكنها قد جفت حينما تلاصقت أناملك بأصابع آخرى دون أن تشعر باشتعال حريق قلبي.

ألم تخبرني مسبقًا أنك لا تحيا بدوني؟

أحقًا الحب يقتله البعاد وتعدمه المسافة!

إليك…