نباتات تساعدك على التداوي

29

رؤية وطن

نباتات تساعدك على التداوي

بقلم: آلاء ممدوح صلاح الدين

الله خلق لكل داءٍ دواءً، ولقد هيَّأ الله – سبحانه وتعالى- لنا الدواء من الطبيعة؛ فمعظم الأدوية الصناعية والمضادات الحيوية هي في الأصل نباتية المصدر وأثبتت كفاءتها في علاج الكثير من الأمراض.
وبما أن أغلب الأدوية الصناعية لها بعض الآثار الجانبية وأيضًا الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية الصناعية أدى إلى ظهور بعض السلالات البكتيرية المقاومة للمضادات الحيوية مما يؤدي إلى صعوبة السيطرة على هذه السلالات؛ لذلك وجب علينا التخفيف من استخدامها إلا في الضرورة ونتوجه إلى الطبيعة من جديد، فالنباتات والمواد الطبيعية منذ قديم الأذل لها دور كبير في علاج الكثير من الأمراض وإليكم بعض منها:
الثوم:
يعد الثوم من أهم النباتات التي تساعد في تقوية الجهاز المناعي، ويستخدم الثوم في علاج الالتهابات وبالأخص التهابات الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والأمراض الجلدية، ويساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. كما أظهرت بعض الدراسات انخفاض الإصابة بسرطان المعدة والقولون مع الاستهلاك الوفير من الثوم، ويشكل الثوم علاجًا فعالًا ضد أنواع من البكتيريا العديدة مثل: “السالمونيلا” و”الإشريشية القولونية” “E.coli” وضد بكتيريا السل المقاومة للأدوية المتعددة.
لطالما تعددت استخدامات الثوم طبيًا، وآخرها لخصائص القلب والأوعية الدموية، وكمضادات للأورام والميكروبات.

نباتات تساعدك على التداوي
نباتات تساعدك على التداوي

الجينسنغ:
قد استخدمته الثقافات الآسيوية لآلاف السنين في حالات مثل: التعب والضغط النفسي وتنظيم السكر في الدم، وركزت على استخدام الجينسنغ في الوقاية من السرطان وتنظيم السكر في الدم.

العرقسوس:
في اليابان تم استخدامه لأكثر من 60 عامًا لعلاج فيروس سي، يُسرع من شفاء قرحة المعدة، كما يثبط نمو العديد من الفيروسات.

الجنزبيل:
يتم استخدامه في علاج دوار البحر والغثيان والقيء أثناء الحمل والغثيان بعد الجراحة والغثيان الناتج عن العلاج الكيميائي وهشاشة العظام، له قدرة على محاربة العديد من سلالات البكتيريا.
له أيضًا خصائص مضادة للأكسدة.

الزعتر:
أثبتت فعاليته كمضاد للأكسدة وفي تقوية جهاز المناعة ومعالج للالتهابات فضلا عن فاعلية زيوته العطرية كمضاد للميكروبات.

النعناع:
يُستخدم بخار زيت النعناع لعلاج الاحتقان التنفسي، ويُستخدم شاي النعناع لعلاج السعال والتهاب الشعب الهوائية والتهاب الغشاء المخاطي للفم والحلق.
يتم استخدامه لعلاج مجموعة متنوعة من شكاوى الجهاز الهضمي مثل: المغص عند الرضع، وانتفاخ البطن، والإسهال، وعسر الهضم، والغثيان والقيء، وفقدان الشهية، وكعلاج للتشنج وتقليل الغازات والتقلصات، كما يُستخدم الزيت في آلام المفاصل والروماتيزم وآلام العضلات ويستخدم حاليًا لعلاج متلازمة القولون العصبي، ومرض كرون، والتهاب القولون التقرحي، واضطرابات المرارة والقناة الصفراوية، وشكاوي الكبد.

المصادر:

https://www.aafp.org/afp/2005/0701/p103.html

https://iubmb.onlinelibrary.wiley.com/doi/epdf/10.1002/biof.552210157
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/epdf/10.1111/j.1745-4514.2000.tb00715.x
https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/10942910601113327
https://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=174131
http://nopr.niscair.res.in/bitstream/123456789/9437/1/NPR%203%284%29%20214-221.pdf