طرق تطوير الذات

35

كتبت : أمل عاطف

التطوير الذاتي يبدأ منذ لحظة تغيير نظرة الإنسان لنفسه وتقديرها والاهتمام بها، بعيداً عن أي تجارب فاشلة مر بها في السابق، وهنا نجد أن أول خطوة لإصلاح الذات هى تقييم الشخص لنفسه ومعرفة نقاط الضعف والقوة لديه والأهم من ذلك اقتناعه التام  بفكرة التغيير للأفضل. 

طرق تطوير الذات
طرق تطوير الذات

للمزيد من المقالات اضغط هنا

ولمعرفة ماهي طرق وأنواع تطوير الذات إليكم هذا المقال :

تعريف التطوير الذاتي :

هو مجهود شخصي يقوم به الفرد ليكون أفضل مما هو عليه، واستغلال كل ما يمتلكه في تحسين قدراته، ومهاراته وإمكانياته للتطوير من نفسه وتحقيق أهدافه وأحلامه في الحياة وذلك بمعرفة نقاط القوة والضعف لديه والعمل على تحسينها وتطويرها، والتطوير الذاتي هنا يحتاج إرادة قوية، وثقة عالية بالنفس مع الرغبة الحقيقية في التغيير، كما يحتاج إلي تنظيم الوقت للحصول على أفضل النتائج. 

طرق تطوير الذات :

يمكن أن  تتبع هذه الخطوات لتطوير ذاتك…. 

1- البعد عن العادات السيئة :

لكي تنجح في حياتك يجب الابتعاد عن العادات السيئة مثل النوم لساعات طويلة أوالنوّم في ساعة متأخرة وعدم الاستيقاظ مبكراً. 

2- نسيان وترك الماضي :

إذا كانت هناك أمور قد حدثت في الماضي سيئة، فيجب علينا عدم التفكير بها وتركها ورائنا لأن التفكير بها لا فائدة منه غير التقليل من عزيمتنا ورغْبتنا في التغّير، فيجب أخذ العبرة من الماضي فقط وعدم جعله عقبة أمامنا للوصول لطريق النجاح.

3- تعلم فن الإلقاء والخطابة:

أن فن الخطابة له تأثير كبير على الشخصية، ويُعْطي أيضاً للإنسان ثقة كبيرة بنفسه، فالشخص هنا يجب أن يمتلك قوة ليقف أمام الناس ويتحدث لكي يستطيع أن يقدم نفسه بأفضل شكل. 

4- إقامة علاقات جيدة مع كبار الشخصيات في مجالهم :

حيث العلاقات الجيدة والقوية مع أشخاص متخصصين في مجالاتهم  يمكننا من الاستفادة من مهاراتهم وخبراتهم في العمل والحياة عموماً، وجعلهم مَثل يُحتذى بهم أمام أعيننا للوصول لتحقيق أهدافنا. 

5- كتابة اليوميات :

اليوميات هنا ليست قاصرة على الذكريات فقط ولكن تعتبر تسجيلاً للْإنجازات التي قمنا بتحقيقها، ومعرفة أخطائنا لكي نتلافاها في حياتنا المقبلة. 

6- تحدي أنفسنا في تطوير ذاتنا :

وهنا تحدي أنفسنا من خلال وضع مدة محددة لتحقيق وإنْجازهدف ما نريد الوصول إليه خاصة الأهداف التي كان من المفترض أن يتم إنجازها في وقت معين ولم تنجز. 

أنواع التطوير الذاتي :

1-التطْوير العلمي. 

2-التطْوير النفسي. 

3-التطْوير الجسدي. 

لكي نستطيع أن نطور من أنفسنا يجب علينا تطوير هذه الجوانب :

1- التطْوير العلمي :

يجب على الفرد الذي يريد أن يطور نفسه عدم الاكتفاء بالشهادة الأكاديمية التي يحصل عليها بل يسعى لنيل الشهادات العلمية وأخذ بعض الدورات التدريبية للتحسين من مستواه العلمي لنيل وظيفة ما أو الحصول على مكانة اجتماعية وعلمية أفضل، ولكي نستطيع عمل ذلك يجب أن يتحلى الفرد بالثقة بالنفس والعمل على تقويتها في داخلنا أولاً، وثانياً أمام الناس ودائماً نردد في أنفسنا إننا قادرين ونستطيع الوصول وتحقيق أهدافنا، فإن هذه الثقة تمنحك طاقة إيجابية لتكوين شخصية ناجحة وقوية، وقادرة على مواجهة المجتمع، وقادرة على التفكير الصحيح للوصول للهدف الذي نريده. 

2- التطوير النفسي :

والمقصود هنا التطوير الأخلاقي حيث أن الانْسان معرض لإرْتكاب الأخطاء في أوقات كثيرة، فلذلك يجب إشغال نفسه بأشياء مفيدة لتجنب الوقوع في الأخطاء، فالإنسان يرى أحياناً أنه يحتاج لتطوير نفسه فيقوم بالقراءة لتثقيف النفس أو يقوم بممارسة الرياضة التي تعمل على تغيير النفسية وجعلها أكثر مرونة في مواجهة الحياة. 

3- التطْوير الجسدي :

يحتاج الجسّد أيضاً إلى تطوير، فمثلاً الشخص المصاب بالسمنة والذي أصبح هذا سبباً وعائقأً أمامه لممارسة حياته بشكل طبيعي ويجعله عرضة أيضاً للإصابة بالعديد من الأمراض، فإنه يقوم بإتباع حمية غذائية إما تحت إشراف طبيب أو تحت إشراف نادي رياضي، أو حتى يلجأ إلى إجراء عملية جراحية كشفْط الدهون أو تصغير للمعدة.

ومن جهة أخرى إذا أُصاب الفرد بعاهة جسدية؛ فيمكن هنا معالجتها بإجراء عملية تجميل للتحسين من المظهر الخارجي، والذي يعمل على زيادة الثقة بالنفس وبالتالي يستطيع أن يطور ذاته. 

ولمساعدّتنا على تطوير أنفسنا إليكم بعض الكتب لتطوير الذات وهي :

كتاب.. قوة التفكير الإيجابي.. تأليف نورمان فينسين بيل 

كتاب.. أيقظ العملاق بداخلك.. تأليف أنتوني روبينز. 

كتاب.. الثقة والإعتزاز بالنفس.. تأليف إبراهيم ألفقّي.

وأخيراً فإن تطوير الذات ليس بالأمر السهل ولكن مع الصبر والعزيمة يمكننا القيام به لكي نرتقي بأنفسنا وحصوّلِنا على راحة نفسية وجسدية وروّحية سليمة.